مشروب الكركم والزنجبيل الجبار.. يحفز مناعة الجسم ويساعد الكبد على تحليل المواد المسرطنة ويوقف نمو هذا السرطان الخبيث!

مشروب الكركم والزنجبيل الجبار.. يحفز مناعة الجسم ويساعد الكبد على تحليل المواد المسرطنة ويوقف نمو هذا السرطان الخبيث!

إن خليط شاي الكركم والزنجبيل يعود بالنفع على جسمك فيجعله متناسقاً وصحياً، ويمكّنك من التخلص من الدهون الزائدة. ويتمتع مزيج مشروب الزنجبيل والكركم بأنه غني بالفوائد صحية عديدة، ويعمل أيضاً كمطهر للأمعاء كما يخلصك من الغازات المزعجة.

 

وإليك فوائد شاي الكركم والزنجبيل:

الكركم هو أحد التوابل المفضلة بالنسبة للكبد، فهو يساعد الكبد على تحليل المواد المختلفة التي تعتبر مسرطنة.

يساعد على تحفيز جهاز المناعة في الجسم.

ويساعد الكركم في الوقاية من سرطان البروستاتا ووقف نموه.

يعمل الكركم على مقاومة سرطان القولون وسرطان الثدي وسرطان الجلد وهو يقلل من خطر الاصابة بسرطان الدم في مرحلة الطفولة.

الكركم له دور في تعزيز أثار بعض أنواع العلاج الكيميائي والتقليل من آثارها الجانبية.

يساعد الزنجبيل على علاج القولون أو التخفيف من أمراضه، لأنه يوازن البكتيريا الموجودة فى القولون التي تسبب المرض، كما يقي من سرطان القولون.

يعمل الزنجبيل على تخفيف آثار التورم والتهابات المفاصل.

يعالج الزنجبيل الإسهال ويعمل على تهدئة الامعاء والتقلصات المعوية.

يساهم الزنجبيل على منع القيء، كما يشجع على إفراز اللعاب والعصارات الهضمية، ويزيد من نشاط الامعاء.

كما يساعد الزنجبيل على إضفاء الشعور بالشبع، حيث انه يحتوي على نسبة عالية من الألياف، وبهذا أيضا يسهل حركة الامعاء، ويساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الدم.

يساعد الزنجبيل في عملية حرق الدهون، عن طريق زيادة سرعة عمليات الأيض (حرق السعرات الحرارية).

متعلقات